وان ثري| بوابة الرياضة المصرية

الإثنين 22 أكتوبر 2018 الموافق 13 صفر 1440
رئيس مجلس الإدارة
محمد إبراهيم نافع

رئيس التحرير
محمد القوصي

الدكتور محمد فضل الله يكتب :عودة الجماهير بين الإدارة والاستنارة

الجمعة 10/أغسطس/2018 - 01:46 م
وان ثري| بوابة الرياضة المصرية
طباعة

لاشك أن الجماهير الرياضية بصفة عامة، وجماهير كرة القدم بصفة خاصة،  هى الإستنارة الحقيقية للملاعب الرياضية. 


فالحماهير هى إشراقة تلك الملاعب، وهى الإضاءة الفعلية لها، بما تضفيه تلك الجماهير من حماس وتشجيع للاعبين فى وسط ميادين الألعاب الرياضية المختلفه . 

و هنا فى هذا المقال أود أن أتناول العديد من النقاط والمرتبطة بجماهير كرة القدم المصرية والتى تتمثل فى الآتى:

اولا .اننا يجب أن نبتعد عن استخدام مصطلح عوده الجماهير فى كل وقت وحين لان تكرار استخدام المصطلح مع عدم تحققه يفقد معناه ومابنى على استخدامه ..كما أن الجماهير فعلا لم تغب لان الجماهير بمعناها العام من خلال المتابعه لمباريات الدورى اى كانت طبيعه المتابعه موجوده من خلال كافة الوسائل  التى تسمح بمتابعة تلك المباريات .

ثانيا:يجب أن نتواكب مع الاصطلاحات الدولية فى هذا النهج وهذا السياق فعلم إدارة الحشود والذى ينبثق منه نظم إدارة الجماهير اصبح من أساسيات الأعمال الإدارية المرتبطة بالمشاهده الجماهيريه، الأمر الذى يترتب عليه استخدام نظريات ذلك العلم مع كافة الجوانب المرتبطة بفلسفة الإدارة الجماهيرية فى مباريات كرة القدم.
 
ثالثا .ضرورة التأكيد على أن التعامل مع الإدارة الجماهيرية لكرة القدم يجب أن يكون بصورة تكاملية وليس بصورة مرحلية، بآليات تنظيمية تمثل حلول وبدائل موضوعية لتلك الحلول تعتمد على النظم العالمية المتبعة فى هذا النهج،  فالنظام هو الأساس فى أحكام الإدارة الجماهيرية .

رابعا .ليست القضية الأساسية  فى اعدادالجماهير التى تدخل المباريات بأن يتم تقديرها تارة ب  ٢٠٠٠ مشجع وتارة أخرى ب ٥٠٠٠ الف مشجع. القضية الأساسية فى هذة الإشكالية هى النظام لان ذلك النظام هو الذى سوف يسرى على ١٠٠٠ مشجع وهو نفسه النظام الذى سوف يسرى على ١٠٠ الف مشجع. ولذلك كنت دائما اتمنى  ان تخرج الاجتماعات العديده حول تلك الإشكالية بمعايير محدده ورسم دقيق موضوعى مع التعامل الجماهير. قبل تحديد الإعداد الجماهيرية لحضور المباريات .فتلك الأعداد هى أمر لاحق للنظم الإدارية فى هذا الإطار وليس أمر سابق. 
 
خامسا .يجب أن ندرك دائما بأن منظومة كرة القدم منظومة متكامله بمعنى ان الدورى المفترض أن يكون دوريا محترفا يجب أن يشكل من أندية محترفة بحق،  وتديره رابطة محترفة بحق ويتعامل مع جماهيره بصورة وآليات محترفة، .فالنجاح لايتحق بالجزر المنعزله، النجاح يتحقق بتوفير وتطبيق آليات تكامل الصوره والرؤية لما يتم استهدافه.

Top