وان ثري| بوابة الرياضة المصرية

الإثنين 17 ديسمبر 2018 الموافق 10 ربيع الثاني 1440
رئيس مجلس الإدارة
محمد إبراهيم نافع

رئيس التحرير
محمد القوصي

الأخضر "المتحمس" يتحدى راقصي السامبا في لقاء المتعة الكروية

الخميس 11/أكتوبر/2018 - 03:13 م
وان ثري| بوابة الرياضة المصرية
طباعة
بعد 17 عاما من آخر مواجهة بين الفريقين ، سيكون "البحث عن المتعة الكروية" هو شعار المنتخبين السعودي والبرازيلي لكرة القدم عندما يلتقي الفريقان غدا الجمعة على استاد "جامعة الملك سعود الرياضية" بالعاصمة السعودية الرياض.

ويلتقي الفريقان غدا في إطار فعاليات الدورة الرباعية الدولية التي أطلق عليها لقب "السوبر كلاسيكو" نسبة إلى المباراة المقررة بين المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني في ختام فعاليات هذه الدورة.

ويتطلع عشاق الساحرة المستديرة في كل أنحاء العالم إلى مباراة الغد كونها مواجهة بين المنتخب البرازيلي (راقصو السامبا) أحد أبرز المنتخبات في العالم ونظيره السعودي (الأخضر) الذي ترك بصمة جيدة على الساحة الدولية في الشهور الماضية من خلال المباريات الودية القوية التي خاضها في الفترة الماضية إضافة للأداء المتميز الذي قدمه في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

ويشهد التاريخ على تفوق تام لراقصي السامبا على الأخضر حيث التقى الفريقان أربع مرات سابقة كان الفوز فيها جميعا من نصيب البرازيل.

وتعود المواجهة الأولى بين الفريقين إلى عام 1998 عندما خسر الأخضر 1 / 4 في مباراة على كأس أستراليا الذهبية.

والتقى الفريقان مرتين في بطولة كأس القارات حيث فاز المنتخب البرازيلي على الأخضر 3 / صفر في نسخة 1997 بالسعودية ثم 8 / 2 في نسخة 1999 بالمكسيك.

وكانت أحدث هذه المواجهات الأربعة بينهما في عام2002 عندما فاز المنتخب البرازيلي 1 / صفر وديا في الرياض.

وبهذا ، شهدت المباريات السابقة بين الفريقين 19 هدفا كان منها 16 للمنتخب البرازيلي وثلاثة أهداف للأخضر فيما تترقب الجماهير غدا الهدف رقم 20 في تاريخ مواجهات الأخضر مع السامبا.

وكان المنتخب البرازيلي خرج مبكرا في المونديال الروسي حيث خسر أمام نظيره البلجيكي في دور الثمانية فيما ودع الأخضر البطولة من الدور الأول بعدما خسر أمام روسيا وأوروجواي قبل الفوز المثير على نظيره المصري.

وتأتي المباراة غدا وكذلك مشاركة كل من الفريقين في الدورة الرباعية الحالية ، التي تفتتح اليوم بلقاء المنتخبين الأرجنتيني والعراقي ، في إطار استعدادات المنتخبين لارتباطاتهما المهمة القادمة.

ويستعد الأخضر بقيادة مديره الفني الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي لخوض فعاليات بطولة كأس آسيا 2019 في الإمارات.

وكانت العروض الجيدة التي قدمها الأخضر في المونديال الروسي بمثابة دفعة معنوية كبيرة للفريق ينتظر أن تتزايد من خلال الدورة الرباعية الحالية التي تأتي قبل ثلاثة شهور فقط على بطولة كأس آسيا كما تمثل هذه الدورة فرصة جيدة أمام عدد كبير من لاعبي الأخضر لاكتساب مزيد من الخبرة قبل خوض غمار البطولة القارية.

وفي المقابل ، يخوض المنتخب البرازيلي فعاليات هذه الدورة بصفوف شبه مكتملة حيث حضر إلى الرياض معظم نجوم الفريق وفي مقدمتهم النجم الشهير نيمار دا سيلفا مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي.

ويستعد راقصو السامبا بقوة لخوض بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) 2019 التي تستضيفها البرازيل ويسعى من خلالها الفريق إلى تعويض إخفاقاته في بطولات كأس العالم منذ 2002 .

ولا يختلف اثنان على الفارق بين الفريقين في الخبرة والإمكانيات ، ولكن المنتخب السعودي لديه من الأسلحة ما يجعله ندا قويا لراقصي السامبا حيث يخوض المباراة وسط جماهيره المتحمسة إضافة للخبرة التي اكتسبها لاعبو الفريق من مشاركتهم في المونديال الروسي لاسيما وأن الفريق التقى في المونديال منتخب أوروجواي الذي ينتمي لمدرسة أمريكا الجنوبية التي ينتمي إليها المنتخب البرازيلي أيضا.
Top